Tenemos la tasa más baja del mercado y cómodas mensualidades. préstamos en línea, sin letras chiquitas, resolvemos menos de 24hrs.

Оформить в России займ на карту мгновенно и без отказа. Срочные кредиты.

Швидка онлайн позика на картку без відмови в Україні. Термінові кредити без перевірок.

¡Tu dinero a un click ! préstamos rápidos hasta 800€. El límite para nuevos usuarios es de 300€.

Aquí encontrarás toda la información sobre préstamos de dinero sin buro de credito. Te ofrecemos condiciones de pago flexibles.

Що потрібно для оформлення позики або кредита під 0 відсотків на картку в інтернеті?

Нужно быстро оформить онлайн кредит без звонков и проверок в Украине.

Мікрофінансова організація може запропонувати кредит без перевірки кредитної історії на картку.

Если вам нужен кредит ночью срочно на карту в Украине, обращайтесь в нашу компанию.

Оформить онлайн кредит без проверок на карту, даже с плохой кредитной историей.

Выгодный и простой кредит для пенсионеров в интернете на банковскую карту. Без проверок и звонков.

Отримати швидкий кредит без контактних осіб на картку, без відмови і тривалих перевірок.

ملتقى التطهير العرقي و التغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا

ضيوف الملتقى قاموا بإبداء آرائهم

كتبت بواسطة : NRLS

بعد فتح باب النقاش أمام ضيوف الملتقى عبَر الضيوف عن وجهات نظرهم حيال التطهير العرقي والتغيير الديمغرافي في شمال وشرق سوريا والأطراف المشاركة في هذه العمليات.

حيث تحدث السيد مالفان عن المجازر بحق الكرد على مر التاريخ وأشار إلى أنها تمتد إلى ما قبل العهد العثماني وحتى قبل حكم حزب البعث في سوريا.

كما أشارت منى يوسف المهجرة من سري كانيه إلى خطورة التغيير الديمغرافي الممنهج وبينت ان الهدف منه في مناطقهم هو تحقيق الأجندات الاستعمارية.

وأوضحت أن تركيا ليست المذنبة الوحيدة بل ألقت اللوم على المجتمع الدولي أيضا.

وقالت انها تعرضت للتهجير مرتين، مرة من فلسطين ومرة اخرى من سري كانيه.

ويرى الأستاذ محمد علي أنه لم يتم التطرق الى أسباب هذه الإبادات حيث يرى بأن السبب هو الأنظمة القمعية والاستبدادية التي تسعى إلى تحقيق مصالحها.

كما وبين الأستاذ برادوست ميتاني ان العنصرية لم تكن موجودة في سوريا القديمة، ولكن بدأت هذه العنصرية مع بداية الدولة الاخمينية.